Psst...

Hey, do you want to get language learning tips and resources every week? Join our mailing list to receive new ways to improve your language learning in your inbox!

Join the list

Arabic Audio Request

misteriuz
288 Words / 1 Recordings / 2 Comments
Note to recorder:

Article from Ahram: http://www.ahram.org.eg/Archive/2001/5/1/AMOD5.HTM

حين كانت أقل تكشيرة من وجهه كافية لإيقاع الرعب في قلب التلميذ المخطيء أو المتجاوز‏.‏
حين كان هذا عرفا سائدا لم نكن نسمع عن عنف في المدارس‏,‏ ثم نزل المعلم عن عرشه‏,‏ ولم تعد له هيبة‏,‏ ولم يعد كلامه مسموعا لمجرد صدوره منه‏..‏ حين حدث هذا بدأنا نسمع عن طلبة مسلحين بالأسلحة البيضاء‏,‏ وأحيانا بالأسلحة النارية‏,‏ وبدأنا نسمع عن طلبة يعتدون علي أساتذتهم بالضرب‏.‏

وبعد أن كانت القضية في الخمسينات هي قضية هل نسمح للمعلم بضرب التلميذ‏(‏ كنوع من أنواع التربية‏)‏ وإلي أي حد‏,‏ وكان هناك مثل إنجليزي يقول إن توفير العصا يفسد الأولاد‏.‏
ثم انقلبت الأوضاع وصار التلميذ هو الذي يتطاول علي المدرس ويتجاسر علي رفع يده عليه‏..‏ أو رفع صوته أمامه‏.‏
من تحصيل الحاصل القول بإن العنف ظاهرة عالمية وليست ظاهرة تختص بها مصر وحدها‏,‏ ونظرة علي المدارس في أمريكا تؤكد أن العنف الموجود بها ليس موجودا بهذه الكيفية في أي مدرسة أخري في العالم‏.‏

إن الطلبة يتسلحون بالأسلحة النارية‏(‏ كالبنادق والمسدسات‏)..‏ وفي بعض الأحيان يوجهون أسلحتهم هذه بشكل عشوائي لتحصد المدرسين والطلبة دونما سبب واضح‏..‏ وبشكل يتصف بالعبث‏..‏ أي أنهم لا يقتلون أحدا بعينه‏,‏ وإنما يوجهون رصاصهم عشوائيا‏.‏
يقول د‏.‏ محمد أمين المفتي عميد كلية التربية بجامعة عين شمس‏..‏ إن الأفلام والمسلسلات المليئة بمشاهد العنف واحدة من أهم أسباب السلوك العدواني للشباب خاصة في سن المراهقة التي يتوحد فيها الشباب مع بطل الفيلم أو المسلسل‏.‏

كما أن انشغال أولياء الأمور في أعمالهم وإهمال أدوارهم في التوجيه والرقابة سبب آخر لهذه السلوكيات التي أعتقد أنها لم تصل بعد إلي حد الظاهرة لأنها حوادث فردية علي فترات زمنية متباعدة إلي حد ما‏,‏ ولا تقارن بالعنف والسلوك العدواني في بعض الدول الأوروبية أو الأمريكية‏.‏
ماهو الحل إذن ؟‏..‏ أولا ـ إصلاح أحوال المدرس وإعادة الهيبة إليه‏,‏ وتوحيد جهود المؤسسات التربوية وعلي رأسها الأسرة والمدرسة ودور العبادة ووسائل الإعلام‏.‏

Recordings

  • العنف في المدارس - حين كانت مهابة المدرس تسبقه‏ ( recorded by yourperfectguide ), standard

    Download Unlock
    Corrected Text
    more↓

    حين كانت أقل تكشيرة من وجهه كافية لإيقاع الرعب في قلب التلميذ المخطيء أو المتجاوز‏ .‏
    حين كان هذا عرفا سائدا لم نكن نسمع عن عنف في المدارس‏ ,‏ ثم نزل المعلم عن عرشه‏ ,‏ ولم تعد له هيبة ‏,‏ ولم يعد كلامه مسموعا لمجرد صدوره منه‏..‏ حين حدث هذا بدأنا نسمع عن طلبة مسلحين بالأسلحة البيضاء‏ ,‏ وأحيانا بالأسلحة النارية‏ ,‏ وبدأنا نسمع عن طلبة يعتدون على أساتذتهم بالضرب ‏.‏

    وبعد أن كانت القضية في الخمسينات هي قضية هل نسمح للمعلم بضرب التلميذ‏(‏ كنوع من أنواع التربية‏)‏ وإلى أي حد‏ ,‏ وكان هناك مثل إنجليزي يقول إن توفير العصا يفسد الأولاد ‏.‏
    ثم انقلبت الأوضاع وصار التلميذ هو الذي يتطاول على المدرس ويتجاسر على رفع يده عليه‏..‏ أو رفع صوته أمامه ‏.‏
    من تحصيل الحاصل القول بأن العنف ظاهرة عالمية وليست ظاهرة تختص بها مصر وحدها‏ ,‏ ونظرة على المدارس في أمريكا تؤكد أن العنف الموجود بها ليس موجودا بهذه الكيفية في أي مدرسة أخرى في العالم‏ .‏

    إن الطلبة يتسلحون بالأسلحة النارية‏(‏ كالبنادق والمسدسات‏)..‏ وفي بعض الأحيان يوجهون أسلحتهم هذه بشكل عشوائي لتحصد المدرسين والطلبة دونما سبب واضح‏..‏ وبشكل يتصف بالعبث‏..‏ أي أنهم لا يقتلون أحدا بعينه ‏,‏ وإنما يوجهون رصاصهم عشوائيا‏ .‏
    يقول د‏.‏ محمد أمين المفتي عميد كلية التربية بجامعة عين شمس‏..‏ إن الأفلام والمسلسلات المليئة بمشاهد العنف واحدة من أهم أسباب السلوك العدواني للشباب خاصة في سن المراهقة التي يتوحد فيها الشباب مع بطل الفيلم أو المسلسل‏ .‏

    كما أن انشغال أولياء الأمور في أعمالهم وإهمال أدوارهم في التوجيه والرقابة سبب آخر لهذه السلوكيات التي أعتقد أنها لم تصل بعد إلى حد الظاهرة لأنها حوادث فردية على فترات زمنية متباعدة إلى حد ما ‏,‏ ولا تقارن بالعنف والسلوك العدواني في بعض الدول الأوروبية أو الأمريكية‏ .‏
    ماهو الحل إذن ؟‏..‏ أولا ـ إصلاح أحوال المدرس وإعادة الهيبة إليه ‏,‏ وتوحيد جهود المؤسسات التربوية وعلى رأسها الأسرة والمدرسة ودور العبادة ووسائل الإعلام‏ .‏

Comments

misteriuz
April 25, 2018

شكرا جزيلا يا استاذ! :-)

yourperfectguide
April 26, 2018

العفو أستاذي